إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 29 فبراير، 2012

بـِكَ يُضاءُ سـِراجي .. "


 


ومن لي سوآك إذآ ترآكمـَت عبَرآتِي , من لي إذآ فآضَ  دَمـْـعِي وانـْـتـَثر ..!
من لـِي إذآ انهـزَلَ  عَــزْمـِيْ  وَانْهـَـزم ْ .. مَن لـِي إذآ لآحَ قـَلبِي بـِالألـَـمْ  "


أسـِـوآك مَنْ يـَجْلـِيْ الهـُمُومَ والمِحَنْ ؟
أسـِـوآك من يمْلـِكْ مَصَـآبِيحَ الأملْ ..!؟


تأتي المكاره تَحْمـِلُ  أشـْوَاكً ,تأتي وقد مـُلـِئتْ  بخيوطـٍ من عُقَد ..!
تـَلتَفُ حـَولَ الرُوح تخنـُقُ صَوتـَـها .. وتـُمزق بالشوكِ رآحةَ قلبها ؛
تـُكرِه جـُفونَ العين أن تـُغـْلِق البَصَـرْ .. فـَتَظـَلُ شَـاخِصَةً تنــظُرُ بلا نظـَـرْ !!



تـتزاحَمُ أفكــآرُنـآ , ونهذي بالحــلول ..
نتخيل حـلمُنــآ ..فيتسارَعُ نبضُنـا ..
تترنـَحُ خـُطـَنـآ  .. فَنــَفْـتَقِدُ الثــبَــآت ..!


تسأل فلآنً وفلانْ .. عن أي حل يـُفرِجُـك .. 
عن أي طريقٍ تسـلُكـُه ..عن أي سحابةٍ تـُمطـِرُك .!



وكأنك وسط صحـرآء شــآسعةٌ  ..
 ارضها قاسيه .. وسماءُهـآ نـآشـِفـه ..ومن الأحيــآءِ خـآليه ؛ 
قد صرت تأْمـَـلُ أن تـَجِد فيها ساقيه .. او شمـْسٌ بـآردَه .. او  غيمـَـةً  حانيه  ..!
 
فأصبحت كنبتةٍ عاريه  في صحرآءَ قـآحلَه !
تنظر إلى الاسفــل بأعينٍ تائهه ..
تلـْتَفُ حـَولَ نفسك ونفسك واهيه ..


  
أنسيتَ ان هناك ربٌ فـَوقَ السّمَاءِ السّابِعَه ..!
يعـلمُ ماتقولُ وما لم تـَقـول  في السـِـر والعلانِيـَـه "

ربٌ حكيــمٌ خالق الحكماءَ ..
 ربٌ قديرٌ يخلق الاقدارَ .. 


إن كانَ قلبي مـُكـَدسٌ  بالكربات , فَخَالِقٌ الاقـْدَارِ يَجْعـَلُهَا تَخْتـَفِيْ "
وإن أطفأ الحُـزْنُ سُرُوجَ الضياءِ .. وأَكْحَــلَ الظـَــلام  فَانْعَمَىْ بَصَرِيْ  ..
ستــُشعِلها ثقتِي برَبِيْ ,  وسأسلك بنــُورِهِـ دَربِيْ   ..



لَنْ تَجِدَ مَنْ هُـوَ اقـْرَبُ إليك من الإلــه .. ‘
 لن يـُمحـِيَ الهَمَ سِوَاه ..
 ولن يـُحيِِي الهَنَاءَ سِوَاه  .. 


حلول الخلق لن تفيد !!
 وتقربك لهم لن يجعل همك بعيد  ؛
 فالربُ اقربُ اليك من حَبْلِ الـوَرِيدْ   " . 

السبت، 25 فبراير، 2012

دمعـةٌ شـآكره ..!





تَنحَصِرُ ابخرةً مُلَوَثَه سَاخِنه  بين جنباتِ قلوبِنَا
 وتنتشرُ غيماتٍ ذآبلـةً متشتتَه فوق سمَاءِهَا


 تـُجَفِفُ ارآضِيـْنا حتى تبدو صَلبةً قآحِله  ..
فتـزودُ قسـوَتـَنـآ.. كلمـَآ زآدَ جَفـَافُها ..!


وتـُــكْهِـلُ اورآق الاغصان 
حتى تترهَلُ صفحات بشرتِها وتسقط !!
فتختنـِقُ أروآحـُنآ حـُزنـاً لسُقُوطِهَا "
ونتجرعُ الكبريـآءً
كلمـَآ سقطتْ ورقـــه !



حينها نتنفسُ الصعدآءْ كـَيْ نستنشقَ هوآءً يعيدُ لنـَـآ الحيـآه ..
فلا نشـعـُر إلى بجـُزيئآتٍ جـآفه إمتلأت بها رئتينا ..
 قد زادتنا عطشــاً !



فتـجدُكَ تـَهمـِسُ لـِ قلبـِكْ بـِكُلِ أملٍ سيأتي ..
فـتهتـِفُ روحـُكَ بصوت الرجـآءْ ..

 يـآربْ ياربْ ياربْ ..!



وماتلبَثُ آأيـآمًا 
من تخـبُطـآت الرجــآءْ ...
وهـَوسِ اللقـآءْ ... 
وامـلِ إجـآبة الدعـآءْ ..


 إلآ وقدْ  سَمِعتَ طرقات المطـْر
 تدآعِبُ سطحَ قلبك الضآمـِيْ ..
ورآئحـَتـَهُ تنتشر في أرجــآء  روحـُكَ العَطْشَى .. 


تـتَنفسُها برآحـَه حتى تتغلغلُ نسـَمآتُ الهواء النقي
 إلى جَوفـِكْ الجـآفْ ..

فتـُمحَى تَسَرُبَــآتِ الابخـرةِ الملوثــَه ..
و يجُولُ  في أرجـآءِ أعمـآقك بكـُل نعومـَةٍ ..

حتى تغمـِضَ عينـآك بشغفٍ  !

فترى في جوفك الغيوم وقد إلتَـــمَ شَمْلــُها...
واستعادتْ قُوَتـَهــَا .. 

حينها تسْقُطـُ من عينيك 

دمعةً شآكرهْ ..

تُحيى بها اورآقًا قد شـآرفَتْ على الرَدى ..
وتُحيى بها أرضـاً قد تشققتْ من الضَمى ..

الجمعة، 10 فبراير، 2012

قوقعةٌ الإستـرخـآءْ ..!



هـآأنـآ فيْ جَوف الأرضْ بَيْنَ زُحَــآم البَشَرْ ..
هذآ يبتسم .. وذاك يبكي .. تِلكَ تتألمْ .. وهذِه تشكي !
اجْتمعُ بينهُمْ ورأسيْ يكـآد آن ينفَجرْ "
  صــُرآخ .. واحاديث .. وضحكات حـآده .. قصص ممله ..!
ابتسم ابتسامةً مزيفه .. قد اجهـَدتْ عضلآت وجهيْ .
آكمُشُ عَينَاي لأوحي لمَن يتحدثُ انني اسْتَمعُ اليه جيدًا ..!
لآيشـُدُني حَديْث .. ولايـُثير إهتمـآمي عـآبر .

إرتديت قناع الصَمتْ .. كَي ادخُلَ قَوقَعـةً مليئةً بصَخَبٍ يملأُنِي بالإستِرخَاء..
استمِعُ لي , اتحدثُ لي , اضحكُ لي ...
ارى صورآ غير اللتي امامي .. وامكنه غير مكاني .. وزمان غير وقتنا الحالي !

آصبـَحَ الهـُدوء مـَعزوفـَتي اللتي آأعشـَقُهـآ ..
لا كلام .. لاسؤآل .. لاملام .. لا جدال !!

كنت ابحثُ عن مـَاوراء أعيُن كل من كان قريبٌ منّي ..
كـَي آرى مابدآخلــه .. إن كان مـُشرقـاً .. أو يسودُه الضبـآبْ!
كنت اتلمس الجـُرح من غير ان انظر لمــكـآنِـه..
كنت احكي قِصصاً كي تظحكَ احزانهم ..
كنت ابتسِمُ والعـَبرة تعتصـرُ حـُنجـُرَتي  ..
كنت أُخْـفِي ألـمِيْ .. وعَجزِيْ ..
اتظَاهَرُ بالـقُوة .. والقُدره ..

كنت أُعْطي .. بلآ مقـآبل .. ولكن طـَالَ العَطـآءْ !
وتفاقًمَ الألَــم حتى عـَجِزَ عنـهُ الدَوآء  ..!
فَحَمَلتُ نفسِي ودفنتُ ماتَبَقَىْ مِنِيْ ..
فَـأصْبحْتُ مـُجردةً ..بلآ حسْ
يـُريحني الجُلوسُ في قَوقَعَتِيْ ..
ويَرُوقُنِيْ رُؤيـَةَ فُنْجـَانِيْ وحِيدًا
فهو يبدوا لي أكثرَ صِدقاً أكثر أنآقه ..!
اجلسُ خاليةَ الذِهن ,صَافية الروح ..

 صارت تراتيل الذكريات  .. لاتجذبُ مـُخـيلَتي ,ولاتـُثير دمعتي ..!
انْظُـر إليها نظرةَ اماكنٍ اكتسَاها الغُبـَار .. واسْتَعْمَرَتْهـَا بيُوت العَناكبْ  
 فاصبحت قديمةً جدًا وباليه ..!!

اعتدتُ على نبضاتِ قلبي اللتِي تخفُقُ بِشِدَةٍ حينما تهبُ رياح الغُبار اليـه
من تلك الاماكِنْ المهجُورهـ  ..واعتدتُ على الالم النـاتجِ عنه..
وحين جلوسي بين البشر .. يتراءى لمن يتحدث لي انني في قِمة الخمول ..
ولايعلم بانني امتلِكُ داخل قوقعتي ضجيجٌ وصخبٌ اصابني بالألـم المُزعِج ..

اصبحَت نظْرتِي لحيـآة الارضْ  مُختلِفَةً تمامًا ..
صِرت لا أُبالي ان تضايقَ منيْ احدهم .. اوجميعهم ..
ليرحلْ مَن يريد .. وليسأمْ مَن يريد .. وليحزنْ مَن يريد ..وليتألمْ مَن يريد !!
سأُحررُ حواسِي .. وسَـأُطلقُ انفـآسي بِـحُريةً في الفضَاء ,,
وسَأسْكـُبُ المَـآءَ على حقلِ جَوَارِحِيْ ,, سَأعيْشُ في عـَآلمِي
  بلآ قيود الإعْتِنَـآء .. فلآ أحد يستَحِقُ العَنـَآء !



السبت، 4 فبراير، 2012

صـَيحـَةُ طـفڸ في بلاط الأعْــدآء !!






يَآكمْ سَمعْنَـآ عن ..عربي أُقـْتــُطفَـت رَقَبـتــُه ..

ويآكم سَمعْنَـآ عن أم قـَد سُلبَ طْفـْلـُهآ من بَين يَديْها .. *

ويآكم رأيـــنا كــلاباً بشريةً تنهشُ من لَحْم جنْسهَا ..!!


فهذآ ينـقطعُ عن اهله فأمُه قد فَــنَتْ .. واختـُه شـُوهتْ.. وأبيــه أصبح يتذلل تحتَ صورة حيوآن .!!

إعتدنــآ أن نتجاهل صدى اذآنينآ !

اعتدنا ان نتواكل ..

نبصر بأعين متهربه أنانيةً .. نرى انفسنا بها لانرى شيــئـًا ..

نغطي أعيننا بأيدينا .. نُـتـَمْتمُ في انفسنا بضعف ( هكذآ الحـآل ) !

طفلٌ في بيت ابيه ينْعمُ بسَكينة الامانْ ..

وطفلٌ في شارع وسط جنود شيطان ..

قد صار رجـلآ يصمد امام عدو كي يحمي اباه من رصاصة الاعدام !!

أين الامَــآن ؟!

أين ذلك الزمـان ...

كان زمـآنُ بلاط الرجال الشهدآء.. واصبحَ صيحـةُ طفـل في بلاط الأعــدآء !

كـآن زمانٌ لاتخـآفُ فيه أم .. لايجُوع فيه طفْـل .. لايــغْشَاهـ الظلم ..لايـُذل فيه مسلم .. !

أين زمن عـوَآءُ الســيُوف ..!
أبطــآل تشق همَمـُهم عنان السمــآء ..همـهمْ سيوفٌ تشقُ الارضَ والبلدانْ ..

كانَ العَدوُ .. كَسيحَ الوجْه , وقد امتلأَ شـَعرُ رأسه بتــرآب أرجـل خيل الفرســآنْ ..


من كانوا هاؤلاء ..

وأين كانوا ..

ومتى كانوا ..

ولما كانوا ..

وأين صاروا !!!


هـنا إندثرتْ جـُثـُثهمْ تحت الثرى .. من جرآء أخذ أرضْ .. أو احقاق حقْ.. أو إبطال ظلم ..


واندثرت العـّزةُ معَهُـم ْ.. !

هاهو لسَــآنُ الشيطان صَار يلهثْ ..

يـُشبعُه سفــكُ الدم النقي .. وانتزاع ابتسامة الامن اليتيمه...!

وهاهي السنَةُ العرب قد صاحت ندآءً ..تريد الامن .. تبتغي الحق .. تنادي بالسلام ..

تهتف كفى قد جاع اطفالنا .. وماتت عشيرتنا ."
ويحـُكــم ْ !

قد اندثـَر.. سيد الشهداء و سيف الله .. ولا رجآء بأن تنـآدوا بمُعتصــمَآه !

هاهنـآ رجالٌ أحيــآء ولكن قد أُلبــسوا العجزَ ردآء

مامن مجيب .......

فالابطــآال اصبحت هبآء .. ورجـآلنا تفكر في قيمة حذاء ..!

إصبري يافلسطين .. اصبري ياسوريا .."

فلن يطــُولُ النــداء .!

فمـآ ورآء السمــــآء .. إلى خالق الأقـــوياء .. بصيرٌ .. حكيمٌ ..يعلمُ ماتـُخفيه قلوب الكلاب الضعفاء..


يمهل .. ولا يهمــل .. الأبــريآء ..

متينٌ .. ذوْ عــّزَة .. فمن لغــَيرهـ سيكــُون الرجــاء !


ـــــــــــــــ




كتبتها قهرًا وألمـًا لهذه الحادثه :

http://yamazaj.com/news/126533