إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 19 مايو، 2012

حكمةُ الحياة تكمُن في العقبات .. !





نَحْنُ غالبـًا مَا نـَقـْرأ .. حُروفَ الأدبـَاء , تَجاربُ الحُكَمَاء .. وقُصَصُ الرواة .
نتَعمـَقُ في فـنونِهم .. ونتذوقُ أحرفَهـُم .. ونَعيشُ تَجاربَهُم المُفعمَـة  بدرُوسِ الحياة

فتجدهم دَوَنـُوا لكل طـَريقٍ من طرق العـَيش عُنوانـًا ..
ومن كل عقبةٍ  في دروبِ الحياة حكمه !!

البعضُ منـِا يتعظ ويضَعُها في حَوزتِه 
لِخوض حَياتِه وتجاوز العَقبَات  ..

وأما البعض منـا ما إن ينتهي ..
حتى يركمها في قارعةِ الطريق ..!

وما إن يخطط لامتلاكِ حَيزٍ يـَرتـَقِي بِه سَلالـِم النَجَاح ..
ليصبحَ كنجـمةٍ بارزَةٍ تتلألأ في السَمَاء ..

تواجهه العديد من العَقبات ..
 تطوقه من كل الجهات ..!

فيبحـَثُ عن حـلٍ لتجاوز هذه الإعاقات ..
 فلا يجد بحوزته إلا عرقلةُ أقاويل البـَشر ..
وبهتان أحاسيسٍ تنـَبؤهُ بسخط القدر ..!

فتقـُلُ همـتُه , وتضعـُفُ إرادته ..!
وتترنح خطاه إلى حيثُ كان .. 
مُستَسلم بائس , ويائس ..!
 
بعدَ أن كان قويُ الإرادة .. أصبح منخورُ القـُوى ..
فلـوْ إحتفظَ بمـَا قـرأَ .. واتعظ بما يرى ..

لزادت قوته ..
 واعتلت عزيمته ..
 ولأصبَح في حَوزَتِهِ ما يجْعَلَهُ يحـَطِمُ العَقبَات , عقبةً تـلوَ عقبه ..

ولكن الحقيقةُ اللذي يجْهَلُها أكثرُنا .. 
أن الحياة لم نكن لنعيشها إن لم تكن في دروبِها عقَبـَات ..
ولم نكن لنعقل ونرشد إن لم يكن في حوادثـُـنا  مشكلات !

فالمـَاءُ لايكونُ مـاءً إذا خالطته نـَكَهاتْ ..
كذلك الحَيَاةُ لاتكون حياةً إذا خَلـَتْ من العقبَاتْ !!