إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 30 أغسطس، 2012

أطياف الخاطر



 

  

 إملأ كتابك بالإحسان .. وتجمل بالإيمان ..
كـُن قريبا لنجواه واحسن له الصلاه ؛
فماالروح الا من الله فإن أبعدتها عنه تضيق وتختنق !

---


لقد رأيتُكَ تَحْتَ ظِلِ شَجَره بيَدكَ رِيشَةً خجولةً تلتَفُ حَولَ لوحَه ؛
كُنتَ تَرسِم إمرأَه تَحْمِلُ في احشَاءِهَا ورده لم تكن أنَا تِلك الإمرأه
 ولم أكن أنَا مَن امتَلَكَتْ تلك الوَردَه '

---

 

صوتٌ لـَحوحٌ بداخلي ينادِيك , ولكنْ إن أجبتَهُ سوفَ أخذلهُ ..! 
فلو أوصَلني الحَنِينُ لديارِك.. الخُذلانُ سَيسبِقُ عَرَبتَهُ ليستقبِلـُه !


--- 


هنَاكَ أوقاتٌ تَغصُ بِها قُلُوبُنَا فَجأهْ وتَدمَعُ أعْيُنَنَا مِن غَيرِ أنْ نَشْعُرَ بِهَا ، 
ولَكِنَنَا لانَعِيْ أنَ هَذِه أرواحُ مَن نُحِبْ تُعطِينَا إشَارات بِأنّها ليْستْ بِخَير ♡̷ ‎

 ---



 لماذا يُرَاوِدُنِي دائِمًا هَذا الحُلْمْ بأنَنَا لم ننتَهي بعْد وبِأنّك سَتبْقى مَعِي لِلأبَد !
 مع أنّ الوَاقِع عَكس ذلك تمامًا ♡̷ !!

---



حيَاتُكَ لنْ تَستمِر إذا كنت سَتُحصِي عددَ الداخلين والخارجين منْها !
 فلكَي تَعِيشَ براحَه تعامَل مع البَشر و كأنك ستفقدُهُمْ .! ♡
 
---



 أريدُ أن أنسُج ذَاكِرتيْ من جديد ، كي أُرتِبَ ألوانَ خيوطها 
وأحِيكُها حياكةً جيده لأجعلها خالية من ألوان خيوطِك !!
 
---


 أريد القليلَ مِنك .. إنْ كانَ الكَثِير مستحيلًا لو كَان وعدًا كاذبًا
لو كانَ حُلُمًا جمِيلاً ، لو كانَ حلمًا جميلاً .

---



 يَبدوا الوقت الفارِغ كقطار يسير بلا ركابْ يقفُ في أيِ مَحَطةٍ فقطْ لِيرتاحَ مِن سَيرِه
 لا أن يَضَع رُكابًا ... فقَدْ فَقَدَ أهَمِيَتَهُ وأصبَحَ يَسِيرُ بِلاَ هَدَفْ !!

---


في داخلي صُورةُ ابتسامه لاتزال معلقةًَ ﻋلىَ جدار ذِهني كلما رأيتُها حَاولْتٌ
 ان ابتسم مثلها والى الآن لم استَطِع ..! 

---


في ظَلامٍ مُوحِش جَفّ ماءُ عَينِها وهيَ تتساءل؛حَاولَ النَوم أنْ يسُدَ جَريانِ
 حنينها المتدفق فلم يستطع حتى تَركَهَا في حالة اللاوعي تَهذِي بلا صَوت..
وتصمت بضَجِيجْ؛ 

---


هناك رادعٌ قويْ يوقف خطوتي ؛ ويوقف ضِعفَ دمعتي ويوقضُ وهمَ هوسٍي وهاجسِي! ويُجبرنِي ﻋلى الابتسامة الحاده اللتي بها لا أشعر إلا بظهور سني !! 
أتعلم ماهو ! إنه الكبرياء؛ فلولاه لتصَدعَ منك قلبيْ '


---


رَمَتْ حَجَرة عَلى ظَهرِ بحرٍأحْمَق ، لعلهُ يرؤُفُ بِحَالِهَا ويسْتَجِيبُ لِعَبَراتِهَا ،
 فـَ ابتلعها وأكمل سَيره .. حتى استفاقتْ وادْركَت ان جَوفُه مَليٌء بالحَجَرِ !


--- 


كل زهرةٍ نديه في دواخلنا تتلاشَى كقطرةِ ماء إذا أذبلها الجَفَاء ..
وكل ورقةٍ افتقدتْ لونَها ستقتلعُها نَسَمَاتٌ رقيقه حتى تسقُط من عَينِ الوفاء !
 
---

النَهْرُ اللذي قد جفّ ريقهُ وهو يترقب السماء متأملاً بغيمةٍ تسقيه حتى غطاه التراب ولم يعد نهرًا ؛ تمامًا كالمتأمل بلقاء من لم يكتب له يومـًا .. 

---



 يأتِي كَعَادتِه لَيَقْتِلع تِلكَ الورده آليانعه اللتي زرعْتها في داخِلي عندمَا رحَل ..
 ليهديها لغيري ") ! 

---


 هـوَ أشبه بأن يكون عيد موسمي ؛ يحتفل به قلبي يومٌ من كل عام , بينما عيناي المسكينتان لم تشعر بفرحته قطْ !
فأنا وانت مدينين لعشق قديم لازال يقاضي ارواحنا ولم يعتقها الى الان !


---
 

‏ كإبرة تهوى قشَ الذكريات تختبئ به كي يصعب على المستقبل إيجادها !!  
تهوى الحزن كثيرا ليس لضعفها بل في الغالب كي تلتف على من تريده ان يشفق عليها وتتوسد بحنانـه الدافيء كيفما تريد ‎؛ 

---



لَن أقف ﻋلىَ بحر فُراقكَ وأنتظر ان ترجِع لي مُتنكرًا بقاربكَ الصَغِير .. سَأُغادر ميناءَ نفاقكْ ، وأهجُر جزيرة حكاياتنا الوهْمِيَه ♡̷" 


---


أعلمُ بِأنّك ستتلصَصُ على قلبي أينَما كُنتْ .. ليس لأنك تحِبُنِي !
 بل كي تَرى هَل أميرتُك النائمه إستفاقت من سباتها العمَيق .. 
ام تحتاج لقبلةٍ كي تفيق !  

---


خلفَ السماء السوداء يتواجد قلبُها المضيء ..تمامًا كأمنياتُنا المدفونة بجُحُورِنا المظلمه ، لابد أن تَطُل علينا يومََا لتصبحَ حقيقةََ مُشعَه. 

---


اقفلتُ جَميعَ النوافذ اللتِي تُطِلُ على بحْرك .. 
 وسَجنتُ قلبي بتُهمةِ ترقُبِ وارداتٍ ممنوعَه في موطن الضَمير ♡̷  


---


 بينَمَا يداكِ الحائره تخلُو من الكبريت تفتشين في عُتمَةِ غيابه اليائس عن شمعة حب آخر تنيرعينيك .. ؛ فقط لأنكِ تظنين ان الحياة ستظلُ دامسةَََ برحيلِ حب كان يحييك ! 
فبدل من ان تصلحين قلبُكٍ المُهشَمْ بالدُعَاء لخالقٍ يشفيك.. تجلسين كالسَاذجة لتسدلين سنَارتَكِ في البحْر المَيتْ !!

---


 لازلتُ أذكر لقاءناَ الجافْ في ذلك النّهار .. حينمَا أردتَ الرحٍيل من دون رجَعةٍ إلى حيثُ لا أعْلَم..ونَسِيْتَ ان تُهدٍيني باقةُ الاقحُوَان اللتي جفّ ريقُهَا وهي في كرسٍي الانتظار أمام ذالك القِطار !



...