إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 31 يناير، 2012

أملُ اللقآء تحتَ أفق البتراء ..







هَاقدْ تفتحت خيوط السماء بعد ان كانت شديدة العتمه ,
وهاقد انارت البتراء الأفق بضيآءها
فأفآقت بجمال حظورهها كل ذي طير وعصفوره .. 
 
لكن ضياءها في ذلك اليوم كان مختلفاً ..
فقد كانت تحظر معها مفاجأات جميله ..
  ويوم رائع مليئ بالأحداث المشوقه ..!
 
ولكنها اليوم اتت خالية اليدين ؟؟
يغشآها الصمت ..
 تنير الدفئ بجنبات الكون بكل هدوء .. 
كان ذلك اليوم يحمل لنا الكثير 
من الأحداث الصامته ..
تعجبت لهدوءه .. 
التقيت بهم  .. 
وقد ملأني الهدوء كما ملأ يومي ..!
كانت اعينهم  كالوردة  الذابله ..
 كنت ارى عبراتهم تشق طريق حلوقهم فيبتلعوها  كالشوك بصعوبه .. 
فيبتسموا بعدها ابتسامة باهته ليوحوا انهم بخير ...!
 
وحينما قرب موعد الرحيل ..
 صمت الكلام ..
 وتكلمت الدموع ..!
انشل اللسان ..
 وتكلمت الاعين ..؟
جمعنا بعضنا الى بعض .. 
واستسلمنــآ لجبروت مشاعرنا ..  
كلما رأيت واحدة منهن يملأني الشوق
 وكأنها لم تكن أممامي  ..
وكأنني لن التقي بهآ ..
 مرةً أخرى !!
تسلل الغمام في افقي .. 
واجتاح وجداني صقيعآ ينخر اوردته ..
لمست الشتات وانا بين ايديهم  قبل ان  أدركه ..
بات الامل بعيييدا عني في تلك اللحظه
 كنت أرْقُبه وانا لا أراه جيدًا
من تطفل الدمع لعيناي
 
لملمت نفسي بين كل حظن  منهن ..
 لأستجمع قواي واشدد من ضعفي ..
فتغلغل الدفئ ..  بين جوانب وجداني ..
 
وشددت على ضعفي .. 
كسرت حاجز الصمت اللذي  كان يغشا أفقنا ..
صديقاتي .. 
كفاكن استسلامــاً ..
. معــآ سنستطيع ان نحرر قيود الامـل والبسمه ..
 ونستعيد قوآنــآ المتهالكه ..
 صديقاتي لن نسمح لغمام اليأس ان يتسلل ويبني بين ارواحنا جدرآناً فيفرقنا
صديقاتي ..
  سلنلتقي .. سنلتقي .. سنلتقي 
إن لم يكن تحت  اُفق البتـرآء ..
فهنآك حيث الحيآة الابديه 
 الخــآليه من لحظــة الودآع .. !






...


كان لآخر يوم التقي به صديقاتي بالثانويه
في اخر يوم من الامتحانات النهايئه , نهاية العام  .. 

الاثنين، 23 يناير، 2012

جـَــنةُ الدُنيـــآ ...!





ألـم تسمـعْ بشئ يقالُ عنه "جـنـّةُ الدُنــيا "  ؟
نعـم جنة الدنــيآ ...

سِـرُ إبتـِسامَتك الجمـيله ..
نـِعمةٌ أنعـمهـآ المنُعِم كَيْ تُسـقي -جفـَآفُـك بالحنـآنْ .. !

شـَمعةٌ تُـظيئُ لكَ دروبَ الأمـل ..

لطـالما أخرجتكَ من متـاهةِ كهـفِ مُظـلم مُوحش ..مليئٌ بالظبـاب ..
لِتُريكَ جمـال السـَمـاءِ الصـافيه وهواءُها النقي فوق نهرِ جاري تشربُ منـهُ عصفوره !

بِدونِ وجـودهـا بينَ صَفَحـاتِ حياتِك لن يمكنك قَلْبِ صَفحَةِ واحــدهـ !
شـغفُ الحيـاةِ هي وعبيرهـا .. وبلسـَمٌ يُخَفِفُ عـَنْـكَ مـا آلـَمَكْ ..!

فـباطِنُهـا الأمـانْ .. وملمَسُهـا الإطمئنـان .. ورائحَـتُهَـا الجَنـه ..!!
سـعَآدةُ الدُنيـآ هي .. وبهـجةُ روحِـكْ ..

خُلِقـْتَ بين أحشـائها , وفتَحتَ جـفونُك في جوفهـا .. !!
تغذيتَ من دمِهـا , لمْ يلامسْ إصبعُكَ الصغـير قط شخصٌ غـَيرُهـا ..!
ولنْ يـُحِبُك شخص ٌ قط بقـْدرِ حـُبها ..

كُـنتَ تـركُضُ لشـدةِ الخـوف من أشياء صغيـره ..
لـِترتـميْ بين أحظـانِها الحانيه .. فتمـْلأُهـا بالدُموع ْ  ..’

كـانت لكَ مأوى تأويْ إلـيه إذا إرتعشـَت روحــك "..
لتدفـى بينَ كـَفيهـا ..

تـعْجـز انت .. وأعجز أنـا .. ويعـجزُ كل مـَن في الارض !!
أن يُـثمِن حـقها بثـَمَنِ التعـبير عنه ..!!

أمُـكُ ثم  أمُـك  ثـُم أمـك..."هي جنــةُ الدُنيــا ".. !
جنتك وكـَنزُك اللذي يمشـي في الارض ..

فبـِعطـاءك لهـا  .. تصنع لك جنة ً أخرى في الاخـره ..
وبصبركَ على بـِرهـا ..تبني جبـالً  وقُـصوراً من ذهـب " ..

لاتدع من كانت إبتسـامتك" سعـادةُ حـياتها .. ومُبتـغاهــا !
إحتفظ بجنةِ الدُنيــا لتحصدَ من أُجورهـا جنـاتُ االآخــره ..

الخميس، 19 يناير، 2012

حـِلم مخدوع ... !



 
وكأنني وآقــِفَة ٌ في قآعِ البــحآر احاولُ بكل قواي التَنَفُسَ دآخلــهآ !
 
أمُــوجُ بالمــآءْ يـَمْنةً ويـَسْره .. 


أخـآدِعُ عـقلي بأنه يمكنني التنـفس والعوم في عُمــق المـآءْ بكُل سرعة وطلآقـه .’
والعــيشُ بـهآ كالأسمـآك تمآمـاً ..!
بعيدةٌ عن كُـل مايسبَبُ لقلـبي الألــمَ والجفــآف ..!

فمـُكوثي بينَ زُحـآم البشرْ قد أقلق لي رآحتــيْ وأهلـكَ لي عقْلي ..’
فـَذآك يحـْقِد 

وذآك يكـذِب 
وذآك يستَلِذُ لِحُـزني ْ !!
كـُل شئ أُريــدُهـ لآأستطيــعُ الامســآكَ بــه , وكـُل شيئ أتمنــآهـ يبـدو لي بعيداً ....

قد ضـآقَ بي نفــسيْ في الهـوآءْ لَربمـآ كـآن التنفسُ بِالمــآء أمــتعْ ..!
لَـربمـآ يـَحْويني مـَآءُ البَحرِ بين مُرجـآنه .. أعلــمُ أن البحـرَ غـآدرْ !
ولـَكِنه سيُبعِدُني

  عن كل مـآ يشدَخُ لي روحــيْ ...

فــلآ شئَ ســِوآ أصوآت النـَوآرس والطُيـور , وصـَوتُ الأمــوآجُ الهآئجهْ

 
وأصــوآتُ زَخـَآتِ المطـر على سطحِ البحـر , ..
فأمـآ قآعه فلـآ يوجد غيـرَ تـُرآبِ ملمسـه كالحــرير , 
ولأآلئ ونـبآتآت ,
وآسمآكِ مُلــونَه بـِألوآنِ تضفـيْ على العين طـَآبِع الاحسـآس بالجمــآلْ ..!

ألــيسَ هذآ كـَفيلٌ بأن يُبـهِجَ لي روحــِي ,

ويمـلأُني بنــُورِ السعـآدَهـ ..؟
اللتي لـم أشْعـُرَ بهــآ بين ظُلــمآت البشــرْ ..! 

 
صـَمتٌ ..وأصـوآتٌ ..وأحـَآسيسُ جـَمـآلْ ’’

ولـكن 

ريثمــآ أنظـُر لنَفْــسِيْ , ومـآ ألبث أن يستعيد عقلي وعـيُهْ !
إلآ وقدأحسستُ بأنــفآسي تختنق ..
وظربـآتُ قلبي بدأت تخْفُقُ بِــشِدّهـ ....

حــتى أُسسرعُ لسطــحِ المَــآء وأُخــرِجُني مــنه ْ.

. لأجــُر أكسجين من الهـوآءْ , يجعــلَني أستعيــدُ الحـَيآهـ !