إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 11 يوليو، 2013

رحلة مع قلبه المستعار



يرحلُ إلى جزيرةٍ نائية يلتقط الزهرَ

ويرقصُ مع الشجرَ

ويغنِي للقمَرَ

يغيبُ طويلًا في رحلةٍ مع قلبِه المستعَار

 ثمَ يعودُ بعد ذلك لقريتِه ليتفقدَ زهرتَه ونافذتَه !

 

..

 

يتلذذُ بزهرته اللتي ينبعثُ منها رائحةً تُبهجُ قلبه

ويثرثرُ لنافذته عن ذكرياته 
 ليسترجِعَ البعضَ من عُشبِ حـُبِه ويطيبُ شوقه 

يأكل قلب زهرتهُ ويعلقُ قلبه على نافذتِه

 ثم يرحل .

 

    ..

 

 ماذا لوْ لَم يعُد

لأُغلِقَت السَتائر 

ولتعقّـلت زهرتَه وتعلقَت بالحَاضر

  ولأقلعَت القريةُ عن السَهر وعن شربِ السَجائر  .